الترتيب يسير في ممر ممل

 


يمر نادي الاتفاق بفترة عصيبة على جميع المستويات ، بعد ظهوره الخفي في الأسابيع الماضية ، وأصبح فارس الدهناء أحد الأندية التي تعيش كل موسم.


كانت الآثار اللاحقة لمجموعة الاتفاق بعد 11 جولة هي الأكثر فظاعة بشكل ملحوظ منذ 12 عامًا ، حيث أنجزت المجموعة 10 نقاط فقط ، لإشراك المركز الثالث عشر.


وفي السطور المصاحبة تستعرض "كورة" أهم المناسبات والأسباب التي أدت إلى انخفاض درجة فارس الدهناء.


بداية واعدة


انطلقت دعوة خالد الدبل ، على رأس الاتفاق مع فارس الدهن ، مع نهاية موسم 2015 خلفاً لعبد العزيز الدوسري الذي امتدت إدارته على مدى 38 عاماً ، حققت خلالها المجموعة العديد من الإنجازات قبل الإيفاء. إلى القسم الرئيسي.


ثم ، في تلك المرحلة ، ساد التفاهم فيما يتعلق بالعودة إلى جمعية الخبراء التي قادها خالد الدبل في عام 2016 ، ففاز بشرط حسن النية بين متعصبي فارس الدهنه لوصول الإنجازات إلى ربما أشهر الأندية السعودية.


خيبة أمل المهمة العامة


وبعد إعادة زيارة المجموعة لجمعية الخبراء ، أكد الدبل أن الهدف الأساسي هو إعادة الموافقة إلى ماضيها ، إلا أن المجموعة وقعت في الخطة وعاشت شبح النقل أكثر من مرة.


تعاقد نادي الاتفاق مع المرشد خالد العطوي في موسم 2019 لتلفيق مهمة عامة ، إلا أن المجموعة لم تقدم ما هو مطلوب في كل المنافسات.


وطالبت المنظمة بموقفها من استمرار عطوي لإنقاذ المهمة ، قبل الاعتراف المخزي بأنها أخفقت في تعهدها واختيار إعفاء عطوي.


بمبادرة من العطوي ، فاز الاتفاق في 28 مباراة وخسر 27 مباراة ، فيما تم تعادلات 12 مباراة ، ليصبح أكثر مرشد حي لقيادة النادي منذ تنفيذ إطار الخبراء في عام 2008.


اتفاقيات لا طائل من ورائها


الاتفاق فشل مجلس إدارة الاتفاق بشكل مثير للشفقة في اتفاقياته على مدى السنوات الماضية ، وهجر العديد من النجوم دون تعقب بديل لهم ، بقيادة عبد الرحمن العبود وفواز الطارس.


وبالمثل ، فإن العقود المبرمة مع الخبراء لم تعطِ أي توسع ، وتحمل الفريق تفكيرًا غير سار بالاعتماد على المغربي وليد أزارو ، الذي سجل هدفًا فرديًا بعد 11 جولة.


لا لبس فيه أن المنظمة الحالية غير مثمرة في اختيار المرشد غير المألوف ، حيث تناوب 3 مرشدين غير مألوفين لتولي السيطرة على إدارة التفاهم برئاسة خالد الدبل ، الذي حقق 34 نجاحًا مقابل 57 مصيبة.


أما باقي مخالفات التنظيم فكانت اتفاقه مع الصربي فلادان مرشد الأهلي السابق الذي قاد المجموعة في 3 مباريات وسيطر على مباراة واحدة مقابل خسارتين سجل خلالها الفريق هدفين وحقق 4 أهداف.